الرابع من حزيران

استيقظت اليوم وكأنني لم أنم ليلة البارحة، كانت مليئة بأحلامٍ غريبةٍ متراكمة. جلست ساعةً بعدها في هدوء دون أن ألقي نظرةً على هاتفي لمحاولة استيعابها وهضمها.

تناولت اليوم إفطاري سريعاً أثناء عملي ولم أعره انتباهاً أثناء امتلاء شعري بخلطة الصبار وزيت جوز الهند علّ ذلك يصلحه ويخفف من تساقطه المستمر المفاجئ. أخذت حماماً سريعاً وتلاشى وقتي بين العمل واختيار قطع الأثاث.

قررت اليوم شراء الأثاث عن طريق الإنترنت لأن القطع قد تنفذ وأرغب في الانتهاء من كل ما يمكن الانتهاء منه قبل بدء عملية الانتقال. أكملنا عشرة أشهرٍ تقريباً في انتظار انتهاء الإصلاحات. لدي مشاعر مختلطة: أشتاق لشعور الاستقلال والاستقرار ولكنني سأشتاق لقربي من والدتي وإخوتي أيضاً.

جال في خاطري أفكارٌ متزاحمة أثناء المشي قبل الخلود للنوم، لكنني شديدة الإنهاك ولم أستطع كتابتها لأنني استيقظت الساعة الخامسة فجراً اليوم.

أنهيت يومي بالاستماع لصالح عبدالحي-الدنيا بتضحك حولينا. تصبحون على خيرٍ وراحةٍ والدنيا تضحك لكم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s