الخامس عشر من حزيران

كانت ليلة البارحة مليئة بالأحلام المزعجة وذلك لأن أحدهم وضع في انستقرام أعداد المصابين بالأمس، أتجنب الاطلاع على الأخبار عموماً وأتجنب متابعة ناشريها والاطلاع على أي منها قبل النوم.

يبدو أنني سأقوم بتناول نفس الإفطار كل يوم حتى تنتهي علبة الفطر التي قمت بإحضارها. أكثر ما أتطلع له هذه الأيام هي وجبة الإفطار وأقضي وقتاً طويلاً في إعدادها ببطء.

فترة ما بعد الظهر إلى العصر كانت في محل الستائر، لم يكن الاختيار سهلاً فالسوق ليس متنوعاً هنا كما أنني لم أرغب في زيارة عدة أماكن فالجو شديد الحرارة والكمامة تزيد الوضع سوءاً. علي البدء في اختيار الإضاءات هذا الأسبوع أيضاً. لازلت أحاول هضم فكرة أن المنظر الطبيعي لمدة قادمة غير معلومة سيكون عدم التعرف إلى أوجه الناس أو رؤيتها.

يمضي اليوم سريعاً بعد العمل. سأتذكر دائماً أن أتجنب العمل مع أقارب قدر الإمكان في المستقبل فالمكتب الهندسي الذي يشرف على أعمال المنزل هو لأحد أقاربي مما وضعنا في مواقف محرجة عدة مرات فامسك نفسي عن الانفعال لأنني لا أريد قطع حبال الود. متحمسة جداً لإكمال التأثيث والانتقال على خير. لم يخطر لي بالطبع أنني سأقوم بمعظم العملية دون رؤية الأشياء على الواقع.

تصبحون على واقع افضل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s