السادس والعشرون من حزيران

أحب صباحات الجمعة، السكون الهدوء والسلام الذي يعتريني خلالها. إعداد وتناول الإفطار، المشي، ممارسة اليوقا التي بدأت ألحظ أثارها الفورية في تخفيف آلام ركبتي وأتمنى الاستمرار عليها حتى تصبح جزءاً من الروتين، أخذ حمام طويل والاستعداد ليوم الجمعة.

قررت اليوم أنني سآخذ استراحة من الدراسة والاستعداد للاختبار لأعود لها غداً إن شاء الله. تناولت الكثير من الدونات اليوم والذي لم أتناوله منذ أكثر من عامٍ تقريباً ولم أكن حتى أشتهيه، جربت محلاً محلياً ولم يخيب ظني.

علي الاستيقاظ غداً مبكراً لإجراء فحص الرخصة لتجديدها، لا أدري لِم لَم أختر أن تكون مدتها 10 سنوات بدلاً من اثنتين.

أنهيت يومي بالاستماع لـجددت حبك ليه – مي فاروق ومقطعي المفضل (إنت النعيم والهنا)، التي تعرفت إليها العام الماضي وبدأت بالبحث عن حفلات قريبة ستقام لها حتى أقوم بحضروها لأن أغلب من كنت أتمنى أن أستمع لهم مباشرةً لم يعودوا أحياءً، وبالصدفة وجدت أنها ستحيي حفلاً في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بالظهران- إثراء، وكانت من أكثر الليالي سحراً.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s