الحادي عشر من آب

كان اليوم طويلاً ومنهكاً ولكني أنجزت الكثير خلاله ولله الحمد، بدأ بمهمة عمل أمضيت عدة ساعات لإنجازها لأتلقى اتصالاً يفيد بأنها لا تخص المستند الذي يجب أن أعمل عليه. انتهيت من ترتيب خزانة الملابس ولازلت أتفاجأ بما أمتلكه، الوضع أفضل من السابق حيث بت لا أتردد في التخلص من أي قطعة أمضت عاماً دون استخدام. تبدو الكثير من القطع دون جدوى حالياً خاصةً مع التباعد الاجتماعي وعدم الالتقاء بالآخرين كما في السابق.

مضى الوقت دون انتباه فوصل بي الجوع إلى مرحلة “تاز” الذي كان يدور كالزوبعة ليأكل كل ما أمامه وحوله.
سأفتقد قطعاً فكرة عدم حمل هم ما سأتناوله للغداء عندما أفارق عائلتي وأن أجد دوماً طعاماً منزلياً بانتظاري.

قررت اليوم تجربة شرب السّدر قبل النوم لعله يحسن من جودة نومي، ففي الأيام الأخيرة أصبح تقلبي كثيراً وأمضي ما يزيد عن الساعة في السرير قبل أن تغفى عيناي لأحظى بنومٍ مليئ بالأحلام الغير مريحة.

لم أستمع اليوم لشيء محدد وأمضيت ساعة المشي في التقليب المستمر.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s