أحب الروتين وكسره

حالياً، أكتب أثناء ارتداء نظاراتي الجديدة حيث قررت العودة إلى النظارات ذات الإطارات الذهبية الخفيفة الشفافة بدلاً من تلك ذات الإطار الغليظ التي ارتديتها السنين الماضية.
نصحني العديد بإجراء عملية تصحيح النظر للتخلص منها، إلا أنني لا أشعر بأي رغبة في ذلك بل تريحني في إخفاء بعض الوضوح الذي تُظهره الأعين عادةً.

عدت اليوم إلى قواعدي سالمة، فيوم السبت احتجت بشكلٍ سريعٍ مفاجئ لترك المنزل بسبب أعمال إصلاحات ضرورية. وخلال الأيام الماضية كان لدي إحساس عام بأنني في إجازة مما أثر على إنجازي في العمل بسبب تواجدي في منزل عائلتي.

بشكلٍ عام، أفضل الروتين والتخطيط المسبق ولا أميل إلى المفاجئات، ولكن عندما يحدث أمر-طيّب- مفاجئ، أتذكر أهمية تغيير الروتين بين الحين والآخر وعدم التمسك القاتل بالروتين. لكن مؤخراً ومنذ أن أصبحت أتبع الحمية العلاجية أصبح الروتين ضرورةً وليس رغبة وذلك حتى أتمكن من إعداد طعامي أيام الأسبوع والتخطيط لوجبات الأسبوع المقبل وشراء الحاجيات.

كان من المنعش عدم الحاجة إلى الطبخ عدة أيام متتالية على الرغم من أنني مؤخراً أصبحت أستمتع بالتجارب في المطبخ وأشعر بوجود شيء ناقص دونها، لكنني بت أعتقد أن كسر الروتين بين الحين والآخر له نفس أهمية وجوده.

كسرته أيضاً بالذهاب لمشاهدة Soul في السينما باتفاق مفاجئ مع صديقتي قبل ساعة من وقت العرض، تركني برغبة في مشاهدة أشياء تشبهه تثير الخيال والأفكار والتأمل، قد أذهب لمشاهدته مرة أخرى.

تصبحون على أشياء مدهشة لطيفة ظريفة بالطبع.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s