المنزل، المخبئ الدافئ

اليوم بقيت مستيقظة حتى وقت متأخر دون تخطيط، خبزت “شبيه براونيز” سريع بمكونات بسيطة لأنني بعد يوم غد سأضطر لاستبعاد أغذية إضافية حسب توجيهات الطبيب لمدة شهر ومن ثم أعيد الفحوصات لمعرفة ما إذا كانت هناك استجابة أفضل.
حقيقةً، أحاول جاهدة ألا أيأس أو أستسلم لأن العلاج عن طريق الغذاء طريق مليء بالتجارب وعدم القطعية، وأشعر بأن الإرهاق من مراقبة طعامي بدقة منذ عدة أشهر واستبعاد معظمه قيما عدا الاستثناءات بدأ يسبب لي القلق.

أحاول أن أقنع نفسي بأنني بدأت الطريق فسأحاول استكماله، وأنه إن كان فيه عافية بدني ونفسي فقد يقيني بإذن الله ما هو أشد تعقيداً في المدى البعيد، وأتمنى أن يجدي ذلك نفعاً لأنني أشعر أنني لا أستطيع استكمال الطريق لمدة طويلة.

تشعرني فكرة وشعور المنزل بالأمان، فكرة أنني لا أحتاج للتفكير لمعرفة أماكن الأشياء فيداي تذهب إليها تلقائياً، وأنني أستطيع الاستلقاء بعد نهاية يومي بهيجاً كان أو حزيناً والانغماس في الشعور دون قلق الانكشاف، فكرة اعتياد الألفة مع الأشياء والحاجيات والأماكن، وفكرة التجارب العديدة والواسعة والمتنوعة التي أخوضها من مكان واحد.

فكرة أنه مخبئ عن العالم الشاسع الواسع، المزدحم الهائج المائج، وتنهيدة الارتياح عند دخوله، اعتياد الأقدام على أرضياته، واعتياد الأذن على سكونه وأصوات الجيران المختلفة بما فيهم الطفلة المليئة بالأسئلة التي تعود مع والدتها إلى المنزل كل يوم في ذات الوقت ظهراً وتنتزعني بلطف من الانغماس في مهام العمل لأتحسس أن في العالم أبعاداً أخرى أكثر دفئاً ومعنى.

وممتنة لقدرتي على الشعور بالأمان فيه.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s