من أنا؟

لا أعرف كيف أعرف نفسي.

لطالما احترت-ولا زلت- عن كيفية فعل ذلك، هل أنا اسمي، تخصصي، مهنتي ومسمايَ الوظيفي، أم أن نشأتي، بيئتي وجيناتي هي التعريف الأدق لي؟ هل أنا المدينة التي ولدت بها أم أنني المدينة التي يعود إليها أصلي؟

أشعر بالانتماء إلى كل شيء ولا أنتمي إلى أي شيء.

هل أنا من أكون عليه أثناء وحدتي، أثناء عملي، أم مع الآخرين؟

لازلت أتعثر في محاولة التعرف إلى نفسي وإيجاد نقطة توازن لي، نشأتي التي حملت التنوع والعديد من الأضداد جعلتني أتقبل المختلف ولا أنكره أو أستنكره لأنني كنت العديد من المرات أمثل ذلك “المختلف”.

وبالتالي أنا هي جل تلك الاختلافات والتنوعات والأضداد، درست الجامعة وتخصصت في تخصصي هرباً من الروتين ووقعت فيه، لا أزال أتنقل بين الوظائف والأماكن في محاولة لإيجاد ما يناسبني، وأفعل ذلك في حياتي أيضاً.

كانت دائماً المدونات والكتب عامةً مرجعاً لي عندما أشعر بعدم الانتماء، أطمئن إلى أن ما يدور في حياتي ونفسي لا يقتصر علي باختلاف أشكال وقوعه في حيوات أخرى، وأجد في الكتابة مستراحاً لي، لذا قررت بدء هذه المدونة وهو الأمر الذي أجلته سنيناً طويلة تردداً مني لعدم ارتقاء جودة كتاباتي ومواضيعي إلى مستويات المدونات التي أتابعها.

لذا آمل أن يجد من يقرأ هذه المدونة سلوانا وسلوَاً كالذي كنت ولا زلت أجده في المدونات والكتابات الأخرى. استرسلت في التعريف عن نفسي حتى خرجت عن صلب الموضوع، وهو ما ستجدونه يتكرر هنا كثيراً للأسف.

اغتراب

أيامٌ أستيقظ فيها وأشعر بأني قادرة على التعايش مع مشاعر الفقد المستمرة التي أتمنى أن تخفّف الأيام حدتها، أشعر بنشاطٍ وأعدّ فطوراً طيّباً وأنجز مهامي دون أن أجرّ أقدامي لذلك. تكون هناكَ سَكينةٌ في نفسي تمكنني من الاتزان بين الألم والعمل.

وأيامٌ أخرى يفاجئني فيها شعورٌ حادٌّ بالحنين والذهول من تغير وتبدّل الأحوال المفاجئ، وتمر عليّ أحداث هذا العام ذهاباً وإياباً كآلةٍ معطوبة لا تستطيع الوصول إلى وجهتها. أمسك بالكوب لأملئه بالماء الحار، فيهبّ علي شعورٌ غير مريح خانق، اشتريت هذا الكوب قبل تسعة أشهر تقريباً، كنت في حالٍ غير الحال، وكانت لدي رغبات وآمالٌ، أشعر بضيقٍ لشعوري بأني شخصٌ مختلفٌ تماماً، أحاول أن أعيد تمسكي بأي رغبة كانت لدي ولا أتمكن من ذلك.

“فكأنها وكأنهم أحلامُ”، أجلس في اجتماعٍ متعلق بالاستراتيجيات والأهداف، كأن من يتحدثون ينتمون إلى عالمٍ مختلفٍ ومنفصلٍ تماماً عن عالمي، وكل ما يتفوّهون به يبدو فارغاً من المعنى والحقيقة والجديّة، كل شيءٍ يبدو مُفتعلاً. فكل ما هو حقيقي يقبع خارج هذه العلب، أو هكذا أشعر.

لديّ كما لدى معظم البشر عدّة أعمدةٍ من البشر كانوا متكّاً عندما تصبح الريح شديدة، وظلاً لطيفاً عندما تصبح الحرارة حادّة، فقدت أربعة منهم لأسباب مختلفة هذا العام، ولا أشعر أني قادرةٌ على استعادة توازني، أحدها فقدٌ أعيد استيعابه يومياً كلما حاولت محادثتها وهي بوعيٍ وقدراتٍ تختلف تماماً عمّا كانت عنه قبل عدة أسابيع، أحاول تقبّل أنها شخصٌ مختلف عما كانت عنه قبل الحادثة، ويتركني ذلك مع شعورٍ ممتد بالاستيحاش والشوق.

أميل للصمت حتى في حضرة الآخر الذي كنت أميل للتحدث معه، أجد رغبةً في التواجد في الأماكن المفتوحة فقط والنظر إلى خلق الله من غير البشر، ميلاً للقراءة والكتابة والعزلة. أحاول تلمّس مواضع الألفة لأن الاغتراب عن النفس والآخر والحياة يغمرني، ولا أكاد أجدها إلا في المناجاة المستمرة.

لن أقول أثقلتني الخسائر ولا الهزائم وإن كان يثقلُ علي حتى حمل جِلدي أياماً كثيرة، لأني أكرر إعادة تعريف الخسائر على نفسي أملاً في تغيير انطباع الأحداث عليها، فالآلام لا تعني الخسارة، وكلّ ما تسبّب في تقريبي إلى فهم حقيقة الدنيا وبأن تكون لي أورادٌ وأذكارٌ تحفظ عليّ نفسي وعقلي لم أتمسّك بها مسبقاً لا يمكن أن يكون باطنه إلا رحمة.

لكنّي أقول أن الألم شديد والأيام صعبةٌ ثقيلةٌ تكاد تجهز على أي شيءٍ طيّب في نفسي، أصبحت أتوجس من الاستيقاظ لأني أكون في صراع مستمرٍ حتى لا أفقد اتزاني تماماً، كنت أعتقد أني أكثر جَلداً ومعرفةً و”مدقدقة”، لكني لستُ سوى مخلوقٍ ضعيف لا يملك من أمر نفسه ولا الآخرين شيء.

أحاول تلمّس الطريق أمامي لكنّي لستُ أقوى على ذلك، أملي وسؤلي هو أن يغسل الرحمن سبحانه بالرّضا نفسي وقلبي، وأن ينزل عليهما سكينةً لا يهزها شيء، كلّما ضاقت عليّ نفسي أضع يدي على قلبي وأقرأ السبعة فواتح.

أذكّر نفسي أن كل ما حصل مجرّد أسباب، وأن ما أمرّ به مقدّرٌ عليّ ولي منذ أن كنت نطفةً، وأرجو ألا أتجاوز هذا إلا بقلبٍ أكثر رقّة ورحمةً ورضى لا قسوةً وجفاء.

“إلهي: كلُّ ما أقوله فأنت فوقه، وكلُّ ما أُضمِرُه فأنت أعلى منه، فالقولُ لا يأتي على حقك في نعمتك، والضمير لا يحيط بكُنْهك، وكيف نقدر على شيء من ذلك، وقد ملكتنا في الأول حين خلقتنا، وقدرت علينا في الثاني حين صرفتنا؟ فالقول وإن كان فيك فهو منك، والخاطر وإن كان من أجلك فهو لك، من الجهل أن أصفك بغير ما وصفتَ به نفسك، ومن سُوء الأدب أن أعرِّفَك بغير ما عرَّفَتني به حقيقتُك، ومن الجُرأة أن أعترض على حُكمك وإن ساءني، ومن الخِذْلان أن أظُنَّ أن تدبيري لنفسي أصلحُ من تدبيرك، كيف يكونُ الظنُّ صواباً والعجز مني ظاهرٌ والقدرة منك شائعة ؟ هيهات: أسلمتُ لك وجهي سائلاً رِفْدَك، وأضرعت لك خدي طالباً فضل ما عندك، وهجرتُ كل من ثناني إلى غيركُ، وكذَّبتُ كل من أيأسني من خيرك”
-أبو حيان التوحيدي – كتاب: تسبيحٌ ومناجاةٌ وثناء على مَلِكِ الأرض والسّماء

تدوينةٌ لا تناسب يومَ الخميس.

أحاول الاستسلام لغفوةٍ قصيرة بعد صلاة الفجر، من شروطها أن أقوم بفتح الستائر لكي تدخل أشعة الشمس عندما تشرق بشكلٍ كامل، وأن تكون على الأريكة وأن أكون لا أزال مرتديةً رداء الصلاة، أخادع نفسي بأن ذلك سيمنعني من الاستسلام لنومٍ عميق وبالتالي سيكون الاستيقاظ أسهل، إلا أن هذه الطريقة بالطبع تتسبب في نومٍ أعمق.

لكنني أعيد الكرة كل يومٍ تقريباً، وكأنني إذا لم أعد للنوم على السرير فلن يكون ذلك نوماً حقيقياً.

منذ عدة أسابيع ودون تخطيط مسبق وللتقليل من تراكم المهام بمختلف أنواعها، قررت بيني وبين نفسي أنني لن أستخدم وسائل التواصل الاجتماعي حتى أنتهي من جميع المهام سواءً كانت متعلقة بالعمل أو المنزل أو القراءة أو البحث أو الرياضة، ووجدت أن اليوم الأول انتهى تقريباً وأنا لم أنتهِ من جزئية القراءة التي يفترض أن أنهيها.

ثم فكّرت أنها ستكون فكرةً جيّدة أن أحاول عدم الدخول إليها أو استخدامها لأطول فترةً ممكنة، خاصةً أن المعطيات الحالية لسببٍ أو لآخر أشعر أنها تدفعني لعزلةٍ من نوعٍ معين، عزلةٍ تشبه “تعزيل” المنزل ابتداءً من استخراج أدوات المطبخ من الدواليب لتنظيفها وانتهاءً بتلميع النّجف والجدران.

فالصديقة المقربة التي كنت أراها عدة مرات في الأسبوع لم تعد مقيمةً هنا، والأخرى أصبحت المسافة بين طريقينا شاسعةً مترامية الأطراف، لا تزال أبوابنا وقلوبنا مفتوحةً لبعضنا البعض، لكن منطلقاتنا لم تعد متشابهة، وحبيبةٌ قريبةٌ أثيرة رحلت للدار الآخرة في رمضان، وعلاقةٌ أخرى ذات دورٍ رئيسي تقترب من آخرِ فصولها.

وبطبيعة الوضع الحالي وعملي من المنزل حتى تنتهي أعمال الإصلاح في مقر العمل، أقضي معظم اليوم لوحدي. شعرت أن هذه فرصة قد لا تتكرر بعد الآن، وبما أنني على وشك اتخاذ قراراتٍ مصيرية، فكرت لمَ لا أستغل هذه الفرصة ليكون كل شيءٍ على السطح دون أي مؤثرات خارجية.

اليوم الثاني كان أشد صعوبةً. عندما قرأت وسمعت تجارب الآخرين في ابتعادهم عن وسائل التواصل الاجتماعي لفترة، تكرر شعور بضعٍ منهم بغضبٍ غير مبررٍ في الأيام التي تلي اليوم الأول، ثم تبدأ المشاعر بالاستقرار بعد الأسبوع الأول تقريباً.

أما بالنسبة لتجربتي، فقد ظهر على السّطح حزنٌ غريب ممتد، امتداد صحراءٍ شاسعة، لا أعلم أين كان مختبئاً فحجمه قطعاً يفوق أي مكانٍ مناسبٍ للاختباء، لكن لأنه لا مهرَب منه، تنبهت أن وسيلة تخفيف الشعور الأولى التي لا تحتاج إلى تفكير كانت حمل الهاتف النقال وتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، فأصوات الأفكار فيه تُخفِض هذا الصوت في رأسي ونفسي وتجعله قابلاً “للهضم”. أما دون ذلك فالصّوت مرتفعٌ وحادٌ جداً.

كنت أستمع لأحد اللقاءات أثناء المشي اليومي، وكان في حديث المُلقي ما مفاده أنه قبل تزكية الإنسان لعلاقته بنفسه وبالآخر، عليه أن يعمل على تزكية علاقتها بالله أولاً، فقد يوجّه الأغلب اعتراضاتهم وأسئلتهم وغضبهم على الآخرين في حياتهم، بينما هي في حقيقتها وجذرها أسئلة متعلقة بأساس وجود الإنسان، كَ”لِمَ ولدت لهذين الأبوين؟ لِمَ اختير لي أن أكون أنثى؟ لِمَ حصل لي ما حصل في عمرٍ وقوّةٍ لم أملك فيهما دفع ذلك عنّي وحدّد ذلك السمة الغالبة في نفسي وحياتي؟وو…”، فوجدت لذلك في نفسي وقعاً مهيباً، وكأن أحدهم أضاء منطقةً في عقلي لم يصلها النور مسبقاً.

فعندما أعطى مثالاً على السؤال المتعلق ب”لِمَ خُلِقتُ أنثى”، وجدته وقع في نفسي موقعاً أصاب عدة أمورٍ رئيسية، وكأنه السؤال المخبئ الذي كنت لا أجرؤ على النظر إليه أو اعتباره موجوداً. وبدأت رحلةً طويلةً لا أزال في بدايتها من محاولة فهم حقيقتي كأنثى، والمقام الذي أقامني الله فيه عندما خُلِقت أنثى، بعيداً عن المقام الذي أقامني فيه المجتمع والإعلام والعرف الذي أُخضِعت له الأحكام الشرعية لا العكس، بعيداً عن تجربتي الشخصية التي أدّت إلى أن أكون ردة فعلٍ طويلٍ بطول سنيني على هذه الأرض، ردة فعلٍ غاضب حانق.

من أنا كأنثى خارج تلك التشوهات جميعها؟ وما هي طبيعتي دون ذلك؟ ماهي حقيقة ذلك دون تلك الأصوات المرتفعة من الجانبين التي تخلّ بصلة المرء بخالقه ثم بنفسه؟

وكيف أصل لبرّ الأمان في ذلك الفهم دون أن يكون لنفسي البشرية التي فيها من الضعف ما فيها ورغباتي الغَلبة على الحقيقة، وما هي الحقيقة دون تشويهات الميول الشخصية التي نالت منها ما نالت، ولكن دون أن تتحول الحقيقة من وجهٍ آخر إلى أداةٍ لتلبية نفوسٍ بشرية أخرى فيها من الشوائب ما فيها.

بدأت أحاول العودة لتعريف الأساسيات وتحسس الجذور وقرائتها وفهمها، ووضع أسئلتي على الجانب لأسأل من أثق بأنهم أكثر الموجودين اتزاناً في هذا الجانب دون إسقاطاتٍ للتفضيلات والميول الشخصية. وفهمت أهمية السياق الكامل لكل شيء، فانتزاع الأمور من سياقاتها بشكل مستمرً أدى ويؤدي إلى تشوهٍ وتشوهاتٍ مضادة. السياق رئيسي في فهم المعاني والمقاصد، وانتزاع الأمور من سياقاتها بشكلٍ جزئي لخدمةٍ ميلٍ أو آخر يؤدي إلى إخلالٍ مستمر بالاتزان.

كل السياقات مهمة ولها آثارها، حتى سياقي الشخصي، لا شيء منتزعٌ ولا نشاز.

عُدت إلى الخبزِ والطّهي، بدأت أعرف الأمور التي كنت أتهرب منها، الأمور التي كنت ألتفت لمختلف الوسائل لتشبع حاجاتي إليها.

وأعتقد أني كنت من أواخر الواصلين لأعراض الڤايروس الذي لم يعد مستجداً، أُصِبت به قبل أسبوع تقريباً، وما دعاني للشك هي آلامٌ جسدية غير مألوفة، لكن بفضل الله كانت الأعراض العامة كأعراض بردٍ موسميّ معتاد.

أثناء فترة العزل والبقاء في المنزل، كنت واقفةً في المطبخ لأعدّ بعض الفلافل المخبوزة المنزلية، تلقّيت اتصالاً من أختي، سألتني إذا ما كنت واقفةً وطلبت مني الجلوس. أخبرتني أن أختنا الكبرى -وهي في دولةٍ أخرى لأغراض العمل تبعد عنا سبعة ساعات بالطائرة- قد أُصيبت بعرضٍ صحيٍّ طارئ أُدخلت على إثره للمستشفى، وأنها ستحتاج إلى إعادة تأهيلٍ لاستعادة النطق والحركة، ولا يستطيعون تحديد مدى التحسن الممكن ولا سرعة الاستجابة.

يكون تلقي الخبر في بدايته ذا صوتٍ خافت، أغلق السماعة وأذهب لإكمال مهامي باعتيادية، ثم يبدأ صوته بالارتفاع شيئاً فشيئاً، ويبدأ كل شيءٍ بالتضاؤل. كل شيءٍ يبدو صغيراً شديد التفاهة رمادياً. تتراءى إلى ذهني صورتها وهي وحيدة في بلادٍ أخرى تحاول التواصل مع الإسعاف لشعورها بأعراضٍ غريبة، ثم صورتها الآن وهي ملقاة لا تستطيع الحديث ولا الحراك، ونصف وجهها خالٍ من أي تعبير. ثم أشعر بهذه المسافة تتضاعف وبالبعد يعتصر جوارحي ويصبح التنفس صعباً.

أشعر بكل ما حولي يتحوّل إلى اللون الرمادي، كنا قبل عدة أيام نتراسل محاولةً لتنسيق موعد لأنضم إليها عدة أيام، كيف يتغير كل شيء بشكل سريع، وكيف يصبح من يلوّن جزءاً كبيراً مني ومن جودي ونظرتي للأشياء يحتاج إلى إعادة تعلّم النطق والكلام، هي التي علمتني معظمه.

أسمع كل شيءٍ يتفتت بصمتٍ تحت ثقل وجودي، ويخيفني شعوري بأني توقفت عن القدرة على الشعورِ فجأةً، سيّئه وحسنه. يخيفني ذلك أكثر من الألم، فاللاشعور أجوفٌ فارغٌ أصمّ تبتعد فيه عن كل شيء وتشعر أن كل حركة وكلمة تحتاج إلى مقاومة وإلى مجاهدة الثقل الذي يجرّ قدميك.

أستطيع أن أقول أن هذا العام يحوي أعواماً عِجافاً فيه، تمرّ الأيام فيه على جميع مفاصلي السليمة وتطرقها بلا هوادة، تقلبت أحوال من أحب فيه وفقدت أحباباً وابتعدت عن آخرين قسراً، ويبدو استيقاظي اليومي للعمل كأسخف شيءٍ على وجه البسيطة، أن أؤدي مهامي بنفس الهدوء كثقلٍ يكاد يجهز على أنفاسي، أقاوم الرغبة في انتزاع نفسي من ذلك جله والاستسلام التام لهذه الأحداث الثقال مقاومة الغريق الذي يتمسك بقشةٍ بكل ما أوتِيَ من قوةٍ بأظافره وأسنانه وأطرافه.

أحاول بكل ما بقيَ أن أتمسك بالأمل، لا لأن ذلك يحوي أي منطق بشري بناءً على المعطيات، بل كلما شعرت بأن نفسي بدأت بالانزلاق ينتشلني صوتٌ يردّد “لا تيأسوا من روح الله”، لأن من خلق النفس هذه وسوّاها العالم بكل ذرّة ألم تمرّ بها أمر بعدم اليأس من روحه سبحانه. والعام هذا لا يصحّ إلا أن يكون محاولةً للتخلية، أن أخلّي نفسي من مرادي منها وأفهم مراده سبحانه منها، وأن أنجو بجَلَدٍ وجِلدٍ قاسٍ دون أن يصل ذلك لقلبي، بل يزيده محبّةً وليناً وصِدقاً وحكمةً ومعرفةً صافية.

“ستجيءُ سبعٌ مرةٌ فَلتَخزِنوا من حكمةِ الوَجَعِ المصابرِ سُكّراً، سبعٌ عجافٌ فاضبطوا أنفاسَكم من بعدها التاريخُ يرجعُ أخضراً”

عيش مقمّر

ذاكرتي عن اليوم ضبابية، بدأ يومي في الساعة الرابعة والنصف صباحاً، خلدت إلى النوم مبكراً بالأمس وكان نومي مليئاً بالاستيقاظ المتكرر لأنني أعرف كمية المهام المتداخلة التي تنتظرني اليوم التالي.

جلست إلى مكتبي في السادسة لأن هناك مهاماً أحتاج للدخول في معارك معها لإنهائها، من النوع التي أعرف أنني سأنهيها بشعرٍ متطايرٍ في الأرجاء ونظارات تحمل بعض الخدوش على عدساتها جرّاء إزالتها وإعادتها وتحريكها بشكل مستمر، معلوماتٍ تتعلق بنواحٍ مالية ضريبية لا أفقه فيها الكثير وأحتاج إلى قراءة مصطلحاتها عدة مرات علّ أحد هذه الإعادات يفتح نفقاً جديداً مسدوداً في ذهني. سألت الله البركة والمعونة قبل البدء وتنبهت أنه لم يخطر لي سابقاً الدعاء بذلك قبل البدء في المهام الثقيلة، ولاحظت أثر ذلك في أنني أنهيت كل المؤجل الثقيل بنهاية الساعة السادسة والنصف مساءً.

ما أتذكره بوضوح هو انتباهي للهدوء التام في ساعة الاستراحة التي أخذتها لتناول الإفطار، صوت غليان المياه التي يُسلق فيها البيض، رائحة الخبز الذي تتحمّص أطرافه أو (تتقمّر) كما نقول في لهجتنا. أصبحت أنتبه أكثر مؤخراً إلى أن أذني تشتاق إلى سماع المصطلحات المألوفة، تصوّر إحداهنّ والدتها وهي ترتدي (شرشف) الصلاة لتسألها بعض الأسئلة، فتقول لها والدتها: (أبغى أغلّق صلاتي)، استغربت من أن هناك أمهات أخريات يستخدمن ذلك للإشارة لإنهاء السنن والفريضة المرتبطة بذلك الوقت غير والدتي وجدتي رحمها الله.

ثم سرحت -وكان ذهني يحتاج إلى السرحان- في بيت جدتي رحمها الله، في (مسافعها) الملوّنة التي كانت تحرص على اختيارها بعناية وتعطيرها لتبقيها ملتفة على رأسها بارتخاء طوال اليوم. رفاهية أن يحبك أحدهم دون مجهود وينتظرك بلا موعد وتعرف أنه يأنس بك دون شك ومخافة إثقال عليه، ويعد لك أصناف المخبوزات المنزلية ويفرح بالتهامك إياها دون أن يتطرق إلى الأثر المحتمل لذلك على وزنك.

لا أعلم إن كان شريط الذكريات يستمر بالمرور في ذاكرتي لأن الواقع أصبح يحتوي على الكثير من الأمور الغير مألوفة إضافةً لأن الكثير من المألوف أصبح فارغ المكان.

أشعر أنني على وشك اتخاذ خطوةٍ أجلتها وحاولت تجنبها مدةً طويلة، هوةٌ في قلبي تستمر في الصعود والهبوط، كشعور المقبل على القفز المظلي الذي طال مكوثه في الطائرة الصغيرة لأن أقدامه لا تحمله على القفز، ضاقت الطائرة به لكنها الخيار الأضمن، فالاحتمالات القائمة بعد القفز غير محصورةٍ ولا مضمونة، والمخاطر لا يمكن التنبؤ بها، ولا يمكن التأكد من هناك من سيستقبله على اليابسة إن وصل أو يوجهه بخطوات فتح المظلة حتى يتم ذلك بشكلٍ آمن.

أنهي الليلة بسؤال وردة (مين قلبه في إيديه؟)، وأتمنى أن يوجَّه قلبي وقلوبكم دائماً لكلّ خيْرٍ وخَيِّر، ولكل مافيه الخير.

زارَ ولم يُخفِّف

تمرّ أيّامٌ يطلُّ فيها الحنين برأسه أكثر من غيرها، يبدأ اليوم بشكله الاعتيادي بين مكالمات العمل ومهامه، أبدأ بإعداد الفطور، أجلس وأفتح صفحات الكتاب الذي أقرأه هذه الأيام لأتصفحه أثناء تناول الإفطار ثم أغلقه على الفور، أفتح اليوتيوب لأشاهد ما أستطيع من خلاله فَصل أسلاك العمل المتشابكة في رأسي مؤقتاً حتى أتمكن من العودة إليه بذهنٍ صافٍ بعد ذلك، إلا أنني أغلقه أيضاً وأجد رغبةً في الجلوس في صمت، ليمتلئ ذهني بالصوّر.

عند البدء في مهامٍ معقدة أحاول إشغال نفسي بأي شيء سوى هذه المهام، وجدت نفسي في قسم مقاطع الڤيديو في ألبوم الصوّر، أشاهد واحداً تلو الآخر، يبدأ ذلك الشعور في التشكل داخل معدتي، شعور “الهوّة”، كيف وأين يذهب المرءُ بكل هذا الحنين الذي يقرر أن اليوم مناسبٌ ليكون ضيفاً يصاحبُ كل مهام ولحظات اليوم دون أي اعتبارٍ لأنني لم أحسب حسابه، علّه يقرر العودة للزيارة في وقتٍ مناسبٍ أكثر كإجازة نهاية الأسبوع مثلاً.

كان وجوده كضيفٍ مألوفاً لكنه ثقيل، لم أرتب يومي لاستقباله، أنهيت اليوم مبكراً وألغيت التمارين الرياضية والكتابة والجزئية التي يفترض أن أنتهي من قراءتها اليوم، وقررت الخلود للنوم باكراً على أمل أن يأتي الصباح بضيفٍ ألطف.

أتذكر تلك الأريكة التي كنت أجلس عليها في غرفتي في منزل العائلة للدراسة وللقراءة، وللحديث بالساعات مع الصديقات، والتي اتخذت منها معظم قرارات حياتي المصيرية. كنت أقرأ وأعيد قراءة ما يكتبه الدكتور أحمد خالد توفيق رحمه الله عشرات المرات، وأحاول نسيان الأحداث في ما يكتب فأعيد القراءة في إجازات الصيف الطويلة.

أفتح عشوائياً أحد روايات سلاسله الموجودة على الرف، أقلبها وأجد العبارة التي كان يرددها رفعت لماجي عندما تسأله إذا ما كان سيظل يحبها إلى الأبد والتي كان دائماً ما يقاطع إكماله لها إحدى المخلوقات أو المصائب:

“حتى تحترق النجوم وحتى..”

لتتردد في ذهني إحدى الجُمَل الأخرى التي كنت أحفظها عن ظهر قلب من إحدى روايات ما وراء الطبيعة: “وداعاً أيها الغريب كانت إقامتك قصيرة، لكنها كانت رائعة، عسى أن تجد جنتك التي فتشت عنها كثيراً.”

يُقال أن السُّلوّ هو عكس الحنين، وأحب أن أتخيل أنني سأستقبله كضيفٍ لطيفٍ خفيفٍ ظريف وإن كانت رحلة وصوله طويلة.

“الله يستر عليكِ”

سابقاً عندما كنت أصغر سناً، كنت أستاء عندما يدعو لي أحد موظفي الجهات المختلفة التي كنت أتردّد عليها أثناء عملي في مجال المحاماة بالسّتر بدل الدعاء بالخير أو بأي شيءٍ آخر، لأنني كنت أترجم ذلك بأني مخلوقٌ “منكشف” غير مرحّب به ووجوده نشازٌ في الفضاء العام يجب عليه الاختباء دوماً وراء ساتر. أعلم أن هذا مبنيٌ على عدّة أحداث أخرى صغرى وكبرى وتعاملات ومعاملةٍ أدّت إلى هذا الفهم.

لكن الآن، بعد ما مررت عليه من التجارب ومرّ علي، عاصرتُ وعُصِرت وعَصَرت، أرى الحياة الدّنيا بنظرةٍ أوسع، أعلم أن تعامل الآخر هو نتاج لنشأةٍ وظروف قد لا أستطيع تخيّلها، وأحاول ترجمة تصرفات وكلام الآخرين بشكلٍ غير شخصي، وأن تكون الرّحمة هي أساس تعاملي وظني وردود فعلي، وذلك رحمةً لنفسي من الانفعال الضّار، وللآخر لمحدودية علمي بحقيقة ما أدى لأن يكون على ما هو عليه، ولأننا جميعاً هنا بشكلٍ مؤقت.

تحكي لي والدتي أنها عندما كانت طفلة ويتعرض أحدهم لوالدتها -رحمها الله التي كانت كثيرة الصمت- بشكلٍ غير لطيف، كانت تنفعل وتسألها عن سبب صمتها وعدم الانفعال على الطرف الآخر، فكانت تشير لها إلى السماء وتخبرها أن هناك من يرى كل شيء، فتستطرد والدتي الآن: “ما كنت أفهم قصدها وقتها”.

وأنا أيضاً، الآن أفهم.

أميل لتصوّر أنني من فئة أولئك الذين يشعرون بالآخر، الحزين الذي يحاول أن تكون ابتسامته أكثر إشراقاً من العادة أو المتألم الذي يخفي ذلك بكثرة الحديث وتحويل دفّته باستمرار أو ذلك يمر في أوقات غير سهلة ولكنه يحاول أن يبدو بأفضل مظهر، فتشي بذلك نظرات العين عندما يصمت الكلام قليلاً وينتهي الضحك أو الابتسام، وإلى انحناء الظهر والأكتاف وإن كان طفيفاً، وإلى خلجات الوجه وتعابير اليدين التي تفلت دون إرادةٍ أحياناً.

لذا كنت دائماً في المقابل على مظنّة من أن الآخرين قادرين على اختراق جمودي الخارجي. حتى حصلت عدة مواقف متزامنةٍ مؤخراً، ليخبرني أحد من عرفت لأيامٍ فقط أنه على الرغم من أنها تستطيع قراءة الآخرين دائماً إلا أنها لم تستطع أن تقرر ما إذا كنت قد انزعجت من موقف قد حصل أم أنني لم أنزعج بتاتاً، ثم يخبرني شخصٌ آخر قريب أنه لم يتخيل أنني أمر في ظرفٍ بثقل الظرف الذي أمر به، وأخيراً في العمل قبل اجتماعٍ كان القلق حينها قد بلغ مني مبلغه لعلمي بأنه سيكون مليئاً بكل ما يجب استجلاب الصّبر من أجله، لتأتي زميلةٌ فتقول لي حينها: “إذا شفتك أحس إن كل شي تحت السيطرة”.

الآن أفهم أن هذا من ستر الله عليّ، أنه ستر ويستر ضعفي وتخبطي وصراعاتي، فقد أكون على بعد خطواتٍ من اتخاذ قرارٍ مصيري، وقد تتعرض مسلماتي لزلازل إلا أنه منّ عليّ بألّا أخلع عباءة الجَلَد إلا عند مناجاته، وأن تجارب السنين الماضية على الرغم من أن ألمها لا يزال حاضراً إلا أنه ستر علي بأن كانت وسيلةً لقطع رجاء إظهار هذا الضعف لغيره أو رغبة أن يلتفت أحدهم للألم، لأن الأغلب يمر في رحلته الخاصة. فالكلّ قاصرٌ ناقصٌ ولا كمال إلا له سبحانه، والكلّ يحتاج إلى شرحٍ وهو سبحانه الباطن لديه كالظاهر، والكلّ يحتاج إفهاماً للحوائج وهو سبحانه يعلم من حاجاتي ما لا أعلم ولا أحيط.

آب- ٢٠٢٢

أستيقظ دون رغبةٍ حقيقيةٍ في الاستيقاظ بعد أن خلدت إلى النوم البارحة قرب الساعة الثالثة صباحاً، لديّ مستندٌ طويلٌ أجلت قراءته ومراجعته وتدقيقه لمدة يومين، أقسّم عدد الصفحات لكي أخفف ثقل ذلك على نفسي. أن أبدأ أي شيء مهما كان معقّداً من الصفر أسهل عليّ من المراجعة والتدقيق.

جلست لقراءة عددٍ من الصفحات لكنني بالطبع وجدت الوقت مناسباً لتنظيف آلة القهوة التي بُحَّ صوتها وهي تنادي لتنظيفها داخلياً منذ عدة أسابيع، ووجدت حاجتي للقهوة عذراً مناسباً للمزيد من التأجيل.

الأسابيع الماضية كانت مليئة، الكثير من الأحداث تبدو هلامية وسريعة، يخيّل لي كثيراً من الأحيان أن هذا هو ديدن حياتي منذ أن بدأ دوري كلاعب رئيسي في القصة.

أقمت لما يزيد عن أسبوعين في منزل العائلة بسبب إصلاحاتٍ في المنزل، كنت أستيقظ على صوت والدتي في صالة المعيشة تهاتف هذا وذاك للسؤال والتأكد من أن الأمور تسير على ما يرام سواءً كان ذلك فيما يتعلق بالمنزل والعائلة أو الآخرين، أتجهز لليوم وأخرج من الغرفة لتسألني ما إذا كنت أرغب في أن ترسل السائق ليحضر “فول وتميس” للإفطار.

ثم ننزل لتناول الإفطار على طاولة المطبخ، التي أصبحت الطاولة الرئيسية باستثناء أيام نهاية الأسبوع بعدما خرج الأغلب من المنزل واستقل مع أسرته الصغيرة. أحب في تفاصيل المنزل أنه ليس حديثاً، تملؤه الشمس من كل مكان لكنه مليءٌ بالتفاصيل والنقوش التي مضى عليها ما لا يقل عن ٣٠ عاماً.

أكمل مهام العمل في غرفة طعام الضيوف، وأبدء يوم العمل بين كراتين رطب نخيل المنزل الذي ستقوم والدتي بالإشراف على تقسيمه وتوزيعه، وهي العادة السنوية التي تستمر أسابيع عديدة حتى ينتهي موسمه.

بعد مضي الأسبوعين، دخلت والدتي إلى المستشفى لإجراء عملية من عمليات اليوم الواحد.

أتأمّل تغير العلاقة بيني وبين والدتي عبر السنين، المراحل التي شهدتها ومرّت بها. نشأت وأنا أراها قوية الشخصية لا تخاف سوى من خالقها، يهابها الآخرون، شديدةً وحازمةً وجديّة، لذا كانت المعلمات يستغربن من تجرؤنا على مخالفة الأنظمة والمشاغبة بشكل مستمر وقدرتنا على الاعتراض والمجادلة. لكنني الآن أفهم، فمع شدتها إلا أن رحمتها وحنانها بنا وبأي من وما يمر عليها من المخلوقات طغت على تعاملها معنا، فكنا نعمل لها حساباً لكننا لا نخافها لدرجة أن يطغى هذا الخوف على تكويننا، النقاش المنطقي دائماً متاحٌ على الطاولة والتعبير عن الاعتراض مرحب به. رأيتها خلال حياتها وحتى وقد بلغت السبعين تعتذر وتستغفر بعد أن تشعر بالخطأ أو التقصير للصغير قبل الكبير، وللضعيف قبل القوي، ولا زالت تطلب أن ننبهها إذا ما رأينا تقصيراً وتسألنا إذا ما كان هنالك ما تستطيع تقديمه لمساعدتنا على النمو والتجاوز، وتدعو الله بأن يعوّض قلوبنا ويمسح عنها التجارب التي تركت آثاراً قاتمة. عرفتها تتغير باستمرار، وتطلب وتبحث عن ذلك بصدقٍ دون أن تفقد الأمل بالله، وتدفع بنا إلى ذلك بكل الطرق حتى الغير تقليدية منها.

أتأمل كيف شكلني و”عجن” طينتي ذلك، وكيف أنه منحني جوانب عديدة مختلفة دون جهدٍ منّي، كيف ساهم ذلك في منحي ذهناً يمحّص الأمور ويتأمل كثيراً، وبوصلةً أعود إليها كلما أضعت الطريق واختلطت علي الاتجاهات، وكيف تشكلت الحدود التي تضع حداً لتعدي الآخر، فحثّنا على التعامل مع الآخر بعين الرحمة دائماً ووضع أنفسنا مكانه كان لا يتنافى مع تشجيعنا الدائم على عدم السكوت على التعدّي سواءً كان ذلك اتجاهنا أو اتجاه أي كائن آخر.
وكيف أُفهمنا أن القلب لصحته عليه ألا يتعلق إلا بالحي الباقي لأنه لا دائم سواه، هي التي فقدت والدتها -رحمها الله- التي كانت شديدة التعلّق والمحبة لها وهي ابنة السادسة عشرة في حادث مفاجئ وكانت للتو قد تزوجت وسافرت إلى الولايات المتحدة لتكمل تعليمها الثانوي والعالي، فلم تتمكن من توديعها لأن الخبر وصل متأخراً جداً حيث كان التواصل حينها معقداً، ولا تزال تتأثر بشدة حين يأتي ذكرها أو تمر أي مناسبةٍ تتعلق بالأم على الرغم من مضي ما يقارب خمسةً وخمسين عاماً.

أتأمل العروق على يدها اللّينة، وهذه الألفة والأنس تجاهها اللذان لا يشبهان أي شيء آخر، وأحمد الله على نعمة المحبة والرحمة الفائضة التي جعلها في قلبها اتجاهنا ووهبني من خلالها معاملاً ثابتاً في حياتي، وكلما ضاق بي الأمر واشتد، أتذكر لطف الله وكرمه الذي حفني به قبل أن أخرج إلى الوجود بأن جعلها لي والدة.

عاصفة لذيذة

أجلس هنا بعد نومٍ طويل مليءٍ بالأحلام التي تدور حول نسيان شيءٍ ما في أحد المطارات، في هدوءٍ تام على مكتبي، .يشبه هدوء ما بعد العاصفة لكنها عاصفة لذيذة ومحببة للنفس، فقد اعتدت الأيام الماضية الاستيقاظ على أصوات أحاديث الصباح المتبادلة واحتكاك أدوات تناول الطعام بالأطباق.

أجلس هنا بأقدام مليئة بقرصات الناموس وتنتظرني في حقيبة السفر ملابس مليئة بالتراب الأبيض وأحذية ملطخة بالطين الأحمر.

لو أخبرني أحدهم أنني سأسافر طوعاً واختياراً مع مجموعة لا أعرفها إلى بلاد لم أزرها مسبقاً سأتوقع أنه غالباً يلقي نكتة سوداء عن طبيعة شخصيتي التي أعرفها منذ بدأ وعيي بنفسي.

منذ عدة أشهر وأنا أعاصر ظرفاً خانقاً، كانت لدي رغبة ملحة في تخفيف وقعه أو نسيانه مؤقتاً، وحيث أن كل من حولي لا يرغب أو لا يستطيع السفر حالياً، بدأت بالبحث عن مجموعة نسائية يمكن السفر معها، مجموعة ليس لها سمتٌ محدد سائد أو لأفرادها مظهرٌ معين، فلم أكن أرغب بالسفر وحدي تماماً لاعتبارات عدة.

وخلال هذه الرحلة التي تم كل شيء فيها في اللحظة الأخيرة، رأيت وعرفت من نفسي جانباً مختلفاً جديداً، خفت من نفسي أحياناً، وتقبلتها أكثر أحياناً أخرى، وتعرفت إلى بعض الحقائق عنها.

فالرقابة من الآخر الذي يعرفك أحياناً عدة لا تكون رقابةً ناشئةً عن معتقد محدد، بل مجرد فكرته المسبقة عنك المؤطرة لشخصيتك وردود فعلك وتفاعلاتك التي تستغرب أي خروج عن هذا الإطار، تؤدي كثيراً إلى البقاء داخله حتى وإن لم يعد ذلك مريحاً لك.

ثم هناك جزءٌ متعلق بتفاعل الآخر في المجموعة بعيداً عن كل صناديقه، والذي ينعكس بدوره عليك لتصبح أكثر انطلاقاً لتتفاعل مع المحيط وفقاً لطبيعتك الحقيقية لا الصناديق التي وضعت نفسك فيها أو وضِعت فيها لأسبابٍ مختلفة متعددة.

عرفت جزءاً من نفسي وأحببته، وكنت لسنين طويلة أتصارع مع رفضي المستمر الدائم لها، “والله مش بطّالة”.

هناك شيءٌ ما غير معروف الكنه أو التسمية يشرق في النفس عندما يحصل ذلك، أشبه بالمكان المغلق المعتم الخالي من أي إضاءة أو نسمة هواء لفترة طويلة، عندما يتم البدء في تكسير جدرانه لبناء نوافذ كبيرة يدخل منها الشمس والهواء، يتغير المكان كلياً ليستنكره صاحبه بعد ذلك فلا يتعرف إليه سريعاً، لكنه استنكار محمودٌ إن صح التعبير.

أثمن مافي هذه الرحلة، هي أنني عدت منها بشعورٍ مختلف اتجاه واقعي ونفسي، وشعرت أن هناك شيئاً طيباً يشق طريقه في دواخلي، وأن نظرتي  للإمكانيات  أصبحت  أكثر  اتساعاً،  وكأنني  كنت  أستخدم  نظاماً  قديماً  للحاسب  الآلي ثم قمت بتحديثه لتتغير الواجهة والخيارات وطريقة عرضها. 

لم أكن أتخيل يوماً أنني قد أذهب في رحلة وحدي مع مجموعة لا أعرفها دون معارضةٍ صارمةٍ من والدتي، لكن الغريب في هذه الرحلة الأولى من نوعها أنها  لم  تعارض  أبداً  بل  ضحكت  مستغربةً  من الوجهة  المختلفة  ومن  الفكرة  ككل  لأنها  لا  تشبه أي شيء قد أقوم به  أو أقدم عليه، أنا التي لاتألف الآخر  إلا بعد مدة طويلة ولا أتخذ خطوات  إلا بعد بحثٍ مطوّل دقيق عميق.  

قد يكون حديث نفسي هذا متأثراً ومأخوذاً بمجموعة التجارب الجديدة وبالهواء والطبيعة البكر، لكني أتعامل مع هذا كله بفضول لما يمكن أن يتغير نتيجة لكل هذه المعادلة.

انتصفت تقريباً في الكتاب الذي أقرأه حالياً لدونالد ميلر (أن تمتلك تنّيناً- تأملات في النشأة دون أب) ووصلت إلى مقطع يشبه وصف الحال الذي أمر فيه حاليا، عندما تمر بلحظة إدراك يصعب وصف تفاصيلها بدقة ترى حينها نفسك بمنظورٍ مختلفٍ تماماً لما كنت عليه قبل أيام معدودة، يقول: “أدركت في ذلك اليوم أن سبب دفن رأسي المستمر في التراب لا يعود إلى ذلك الرجل، لا أقوم بدفع الضرائب لأنني كنت مقتنعاً أن الحياة عبارة عن لعبة لم تتم دعوتي للعبها، وأن ذلك يتعلق بمشاكلي مع الشعور بالانتماء. لم أكن أعلم أن بإمكاني اللعب ولم أكن أعلم أن بإمكاني النجاح. كنت أعرف ذلك منطقياً، تدل الحقائق على أن بمقدوري المشاركة ويشهد وجود لحمٍ على هيكلي العظمي على أنني لا زلت حياً. لكنني أتحدث عن إدراكٍ عميقٍ جداً بأنه تم منحي الحياة كهدية، تحمل نوعاً من التحدي وتعد معركة بشكلٍ أو بآخر، بل مغامرة.”

ساعدني هذا في فهم أوضح للشعور الغامر الذي أمر به، وهو أنني بدأت في أخذ دور الممثل الرئيسي في قصتي بعدما كان الدور الثانوي هو ما أجيده وأعرفه، قد يكون الحدث بسيطاً في ظاهره لكنه يحوي في باطنه تحولاتٍ عديدة أعتقد أنها ستتكشف مع الأيام.

تأملت المحيط كثيراً، تأملت انعكاسات أشعة الشمس عليه نهاراً، واختلاطه مع ظلمة السماء ليلاً وهيبة أصوات موجه، وفي أنه سبحانه وحده من علمه بباطنه كعلمه بظاهره مما لا يعلمه جنس كائنٍ ولا بشر، وفي أن كل أنسٍ يخلو منه مصيره إلى زوالٍ وفناء، وكل اتكاءٍ على غيره ضعف، والضعف والذل بين يديه قوة، والأنس به باقٍ وإن خلا العالم من كل مخلوق.

آنسني الله وإياكم دائماً بذكره ومحبته ومعرفته وأحاطنا بخيار خلقه وجعلنا منهم.

“ما أضيق العيش لولا”

أبحث في خرائط قوقل عن مكان قريب للعمل فيه لأني أجيد إلهاء نفسي في المنزل، أمرّ صدفةً على الحي الذي يحوي منزلها الذي كنت أزورها فيه كل أسبوع رحمها الله فأشعر بفراغ، ثم أمر على الأماكن التي كنت أرتادها كثيرةً مع الحبيبة الأخرى التي انتقلت إلى قارةٍ بعيدة فتزيد وحشتي.

أمرّ بوحشةٍ تتعلق حتى بتفاصيل حياتي الشخصية، تغيّرت بشكل سريع عاجل، في أشهر قليلة، كأني ركبت قطاراً بسرعة الضوء لا يتوقف، لكن هذا القطار السريع استثار مشاعراً كنت أعتقد أني تصالحت معها وتجاوزتها وتعاملت معها في الجلسات مع الأخصائية، لكني تفاجئت من حدتها، وخفت منها أحياناً كثيرةً أخرى. وما أخوف أن تخاف نفسك.
خفت ووجلت من الصوت الداخلي الذي ارتفع صوته فجأةً، وخفت من العلامات الواضحة الذي كان عقلي يتجاهلها عنوةً لسنوات لأني أحاول التكيف مع أمورٍ لا تطيقها نفسي.

بالطبع لست مع إعطاء النفس على هواها واعتبارها مرجعية، لكن قراءة النفس بشكل سوي وفهمها، ومن ثم البحث عن مرجعية سوية لا تستخدم إسقاطاتها الشخصية على “المفروض” و”المشروع”، وفهم أن هنالك أجزاء من النفس خُلقت مجبولة عليها حتى مع التهذيب والتزكية، ووضعها في مواضع تستثير ضعفها بشكل مستمر ليس من الصحة في شيء، جعلني أغضب من نفسي لأني جئت على هذا الضعف ولم أستمع للصوت المستمر في التنبيه، ووضعت نفسي موضع المنقذ الذي سيغير حياة الآخر للأفضل، واستقتلت لفعل ذلك.

والحقيقة هي أنك تستطيع التواجد للمساعدة بما في سعتك وطاقتك، لكنك لا تستطيع السير في الطريق بدل الآخر ولا خوض رحلته، ولا تستطيع منح الآخر معنى حياته. والخيط بين محاولة تقديم المساعدة وبين أن تُجلس نفسك مكان الآخر الذي ليس بالضرورة مستعداً لخوض الرحلة الثقيلة للبحث عن المعنى والتزكية ومعرفة النفس هو خيطٌ رفيع.

وبعد صراعٍ نفسي لأسابيع، أخبرني أحدهم صدفةً عن كراسة قراءة النفس للدكتور عبدالرحمن ذاكر، قلت في نفسي بدايةً أن الجلسات مع الأخصائية مشابهةٌ لفكرتها، لكنني تعلمت ألا أحكم على الشيء قبل تجربته إذا لم تتضمن احتمالية عدم النفع على ضرر.

بدأت بإجابة الأسئلة في الفصل الأول والثاني والثالث، ولاحظت الفرق الشاسع بينها وبين الجلسات، فهنا أحكي كل شيءٍ لنفسي كتابةً بالترتيب الزمني، وهنا أعرف ما تعريفي الفعلي لنفسي كأنثى دون مجاملة أو محاولة تحسين، أعرف صراعي مع نفسي في هذا الجانب دون محاولة تنميق الكلام لأنه لي، أجلس مع ذاكرتي ونفسي يومياً، أفككها دون أن أنظر إلى الساعة لترقب موعد انتهاء الجلسة ودون أن يكون الكلام الذي يخرج من فمي ثقيلاً لأن المعالجين النفسيين لا يُظهرون التعاطف، لأنني لا أضطر مراراً للدفاع عمن أحب ممن قد يكون قد نالني أذاهم سابقاً جهلاً منهم.

ووجدت إلى حدٍ ما الجذور التي كنت أبحث عنها في رحلة التعرف الحقيقية إلى النفس، تبقى لي الكثير في الكراسة وفي الرحلة ولا أزال في بداية الطريق، لا أعرف علامَ أو إلى ماذا ستنتهي هذه الفترة العجيبة، لكني أعرف يقيناً أنها مرحلةُ مخاضٍ كبيرة.
وكأن السنين الماضية أحد ألعاب الڤيديو قيمز التي تجعلك تواجه المراحل أصعب كلما انتهيت من الأسهل.

أعرف أن النور بعيدٌ جداً حالياً وأحاول المضي في أيامي بأخف وأقل ضرر ممكن، لكني أعرف يقيناً أن النور هناك.

تقول فرقة مومفورد آند سونز في أغنيتها The Cave-الكهف:

“But I will hold on hope
And I won’t let you choke
On the noose around your neck
And I’ll find strength in pain
And I will change my ways
I’ll know my name as it’s called again”
“لكنني سأتمسك بالأمل، ولن أسمح للحبل الذي يلتف حول رقبتك بأن يخنقك، سأجد في الألم قوّة، سأغيّر من طُرُقي وسأعرف اسمي عندما يُنادى مرّةً أخرى”

ما أعد به نفسي، أنني سأحاول إنقاذها، ألا أتوقف عن محاولة التعرف إليها، أن أحاول تزكيتها دون أن أنكر ضعفها وبشريتها وأخنقها، وألا أتركها تنزلق مهما بدا النهوض من السرير أياماً عديدةً كأسوء وأصعب شيءٍ يمكن أن أقوم به، أني سأحاول وإن بدت هذه المحاولات مكررة، وإن سئمت هذه المحاولات وسئمتني، وإن ملأت قلبي الوحشة واشتدت، أنني سأتكئ دائماً على دعائي وأتوكل وأثق بالواسع الكريم لا بنفسي ولا بغيري، الذي علم بوجودي قبل وجودي، الذي خلق نفسي وسواها، ومن هو أرحم بي من أمي الحبيبة ومن نفسي، حبيب كل غريب وأنيس كل كئيب.

لا أوحش الله قلوبكم، وملأها أُنساً وسروراً وبهجًة.

عن الفقد -١-

يؤسفني أن أقول ذلك، لكن يبدو أن “ثيمة” هذه الفترة هي الفقد.

صديقتي الأقرب إلى قلبي كانت ستغادر بشكلٍ دائم إلى بلادٍ أخرى في قارةٍ تبعد ستة عشرة ساعةً بالطائرة بعد منتصف العام الجاري، أثناء تواجدي في جدّة لقضاء العيد تلقيت رسالةً منها بأنها تفاجئت بشروط الإقامة الدائمة هناك وقد نبهها أحدهم إلى أن تأشيرة دخولها ستنتهي خلال أسبوع وبأنها ستغادر خلال يومين أو ثلاثة.

كنت أحاول التواصل معها هاتفياً لأعرف متى ستكون رحلتها وهل سأتمكن من وداعها حيث أنتي أعود إلى الرياض بعد يومين، وحاولت هي التواصل معي إلا أنه مع ازدحام العيد وازدحامها هي بإنهاء كل شيءٍ في يومين لم يحصل ذلك، فأرسلت لها أسألها عمّا إذا كانت قد حددت موعد الرّحلة فأجابتني بڤيديو قصير التقطته من شباك الطائرة المغادرة.

ذهلت، وطلبت منها أن تبلغني حين تصل وتستقر أوضاعها حتى نتمكن من الحديث.

عندما عدت إلى الرّياض شعرت بوحشة، تغيّر شكل وشعور المدينة بعدما غادَرَتها بخروجٍ نهائي.

لكلّ صداقةٍ وعلاقةٍ شكلها وتفاصيلها المختلفة، لكنّ صداقتي بها كانت أول علاقة صداقةٍ تمكنت من أن أعبّر فيها عن نفسي دون أن أخفي أي جزءٍ منّي مخافة عدم التفهم، وعلى عكس ما يردد البعض “لا أحد يستطيع مساعدتك سوى نفسك” وذلك ما كنت أؤمن به لمدة طويلة، إلا أن صداقتي بها عرفتني إلى نفسي، وجعلتني أتقبّل أجزاء كثيرة مني كنت أرفضها وأنبذها، وساعدتني على رؤية النّور في نفسي عندما كنت لا أرى إلا ظلمةً.

تقول ڤيولا ديڤيس في مقابلتها عن كتاب سيرتها الذاتية مع أوپرا، أنها كانت تعتقد أنها مصابةً بلعنة ما، حيث كانت طفولتها شديدة الصعوبة من جميع النواحي ومليئة بالعنف والفقر، فكانت تتساءل عن مصدر النور في حياتها، حتى وجدت في حياتها أشخاصاً يحبونها، وتقول أن ما يفعله هؤلاء الناس لأنهم يحبوننا، هو أنهم يعطوننا الإذن بأن نتمكن من حب أنفسنا.

لقاءاتنا دائماً تتجاوز الخمسة ساعات على أقلّ التقدير، نضحك ونبكي، نتشارك ضعفنا ومخاوفنا والأحلام والآمال، دون أي حاجز أو محاولة اتقاء لحكم الآخر. كانت لقاءاتنا مساحةً آمنة مُحبّة مضيئة.

لست ممّن يملك صداقات وعلاقات عديدة، لكن ما أملك نفيسٌ وثمين وكريم الأثر، وهي كانت ولا تزال من الأثمن والأكرم أثراً.

لأسباب متعددة مختلفة، اعتدت على أن أقضي وقتاً طويلاً وحدي في صغري، وكانت أمتن علاقاتي مع شخصيات الدكتور أحمد خالد توفيق رحمه الله، الدكتور رفعت اسماعيل، الدكتور علاء عبدالعظيم، نسرين. للعقل والمشاعر قدرةٌ عجيبة على التكيف مع المعطيات سبحان الله، ولمدّة غير قصيرة من حياتي وبسبب أن علاقاتٍ أساسية كان يشوبها اختفاءات مفاجئة، ولحماية نفسي من الألم المصاحب لذلك وضعت جداراً على قلبي ونفسي ومشاعري، وكنت دائماً أستدل في نفسي بحديث أبي ذر بأنه يمشي وحده ويموت وحده.

كنت أفعل ذلك لأبرر لنفسي أن الناس أطباع وأرزاق، وليس للجميع قدرةٌ على تكوين علاقات طيبة متينة، كما أن قبول الآخرين في المجتمع للمختلف لابدّ أن يكون معلّباً أيضاً، فالاختلاف يجب أن يكون في “كرتون” مغلف معروف. حتى تعرّفت إليها وإلى صديقة أخرى في مكان عمل سابق، وأصبحت علاقتنا علاقة صداقة وأخوة ومساحة آمنة لثلاثتنا.

رأيت نفسي بأعينٌ مختلفة مُحبّة، سريانٌ غير مفتعلٍ بين أرواح لا يوجد أي تقاطع أو تشابه في خلفياتهم أو طرقهم السابقة، وكان ذلك لي نوراً ورحمة في أحلك أيامي ظُلمةً.

في إحدى المسلسلات، كانت تقول من فقدت زوجها منذ مدةٍ أنها اعتادت أن تغلق قلبها لأن الحب يتبعه ألم الفقد، فردت عليها من تكبرها أعواماً عديدة: “أعتقد أنكِ قد تتجنبين فعلاً الكثير من الألم حين تحاولين حماية قلبك، لكن قد ينتهي بكِ الحال أن تعيشي نصف حياة”.

أعلم يقيناً الآن أن الفقد مؤلم، سواءً كان ذلك فقداً أبدياً من الحياة الدنيا، أو بعداً محتوماً، أنه يجعل المدن والأماكن أكثر وحشةً، وأنه يجعل الأيام هلامية نحاول أن تصلبها حتى نتمكن من تأدية ما علينا لأن الدنيا لا تتوقف لفقدنا أو وجعنا، وأنه يصيبنا بالإرهاق لأننا نحاول جاهدين ألا نعيد إغلاق قلوبنا خشية الألم.

أشعر أن هذا كل ما أود الكتابة والبحث عنه هذه الأيام، كيف يُسمح للألم بالتواجد بأقل الخسائر، وكيف نعيد تعريف ذواتنا ومحيطنا بعد الفقد، وكيف أن الفقد لا يقتصر على أشخاص رحلوا أو باعدت بيننا وبينهم صروف الحياة، بل قد يكون الفقد الأثقل هو لأناس أحياء يفترض أن تكون علاقتنا بهم جذرية ومتينة إلا أن ذلك لن يحصل يوماً، نراهم ونتكلم معهم عن كل ما هو سطحي وغير مهم، لكن الأثقل مسكوتٌ عنه وهذا قدرك، لأن الحديث خسارته أثقل وأنكى، وتقبل ذلك فيه فقدٌ ثقيل مرير، لأنه ليس مرئياً إلا لعينيك ونفسك، فقدٌ متكرّرٌ مع كل موقف، وكيف ألا يعرّفنا هذا الفقد على الدّوام، وكيف نتمكن من الاحتفاظ بقلوبٍ منفتحة للحبّ دون أن يتمكن الألم المتكرر من إغلاقها دونه.

أدعو الله أن يحيطني وإياكم بالصّادقين الخيّرين الطيّبين الأنقياء، وأن يجعلنا منهم، وأن يأخذ بأيدينا إلى ما ومن ينير قلوبنا وعقولنا وأرواحنا.

الخامس والعشرون من رمضان-١٤٤٣

أجلس يوم الأحد في الليلة الرابعة والعشرين من رمضان بانتظار صلاة الفجر بعد السّحور، يأتيني خبر وفاتها بشكلٍ مفاجئ دون مقدّمات من قبل من قام بنقل الخبر، أجلس لعشرة دقائق في صمتٍ دون ردّة فعل، فهي كانت رحمها الله تصارع المرض عدّة سنوات وأحاول “منطقة” أنها ارتاحت منه. بعدها بدأ سيل من الصّور والأصوات ينهمر من الذّاكرة، وكأن أحدهم قام بتشغيل شريط ڤيديو برتم سريع.

ابتسامتها، أصابعها الرقيقة حين تقلّب صفحات كتاب الدّرس، ترحيبها الذي يشعرني كل مرّة بأني أهم وأجمل شخص في العالم، جلسة الدرس في حديقتها المنزلية التي كنت أشعر خلالها أني منفصلةٌ عن العالم الخارجي، حتى بعد ما تعبت رحمها الله كنت لا أخرج من عندها إلا منتعشة. إحسانها في التعامل مع كل شخص حسب طبيعته، صدرها الذي اتسع لنا باختلافنا، لا أعلم كيف مرت ثمانية عشر عاماً كأنها حلم. بدأت معها وأنا ابنة الثالثة عشر، أثرها ملتصق في حياتي وتكويني وذاكرتي، ربتني صغيرة وعلمتني كبيرة.

أرفع رأسي وأتأمل رسالتها مع مجموعة الرسائل والكروت الورقية التي أحتفظ بها على جدار مكتبي، أهديتها تقويماً قبل عدّة أعوام عليه شكل مجموعات النجوم التي تتكون في السّماء وفقاً للوقت من العام وتحديد الأزمنة والمواسم من خلالها كما كان يستدل بها أهل الجزيرة العربية، كنت قد انقطعت عن الذهاب لها بسبب صراعات كنت أخوضها حينها: “كنتِ رفيقة نجومي طوال عام ١٤٣٨، تلك النّجوم الصامتة والتي تبث في كلّ ليلةٍ ألف حديث وحديث، كانت رحلة صمت ماتعة تعلّمت منها الكثير.. تعلّمت جمال الصّمت وصمت الجمال..كنتِ نعم الرفيقة الصامتة كما كنتِ نعم التلميذة يوماً.. وسأظل أفخر بكِ.. كلّ عامٍ وأنت نجمٌ يتألق”.

يبدأ الفقد في قرص قلبي، أنني لن أراها ولن أسمع صوتها مجدداً في هذه الحياة، أردد في نفسي لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، أشعر بفراغ يخرج منه الهواء في قلبي. كل الأشياء والأحداث يتضائل حجمها، الصلاة عليها ستكون بعد الظّهر، أتقلب في السرير ولا أستطيع النّوم. تأتيني رسالة بأني إذا كنت أرغب في السلام عليها فمن الممكن أن أتجه إلى المسجد في الساعة العاشرة.

أنهض من السرير، أضع ثيابي بشكلٍ آلي تلقائي، أقود سيارتي، كان الجو مغيماً ممطراً كأننا لسنا في صيف الرياض، الطريق شديد الازدحام لكني لا أستطيع أن آبه به، سبحان الله، كيف يعمل الجسد والعقل بشكل تلقائي دون تفكير حين يكون هناك أمرٌ شديدٌ ثقيل الوقع.

أدخل إلى غرفة انتظار التغسيل، أسلم على الأحباب ونعزّي بعضنا بعضاً فيها، نحن الذين لا نرتبط فيها ولا ببعضنا بأي رابطة سوى المحبّة والأخوة في الله، يأتي وقت السّلام، كل ما ينادي أحدهم باسم يشبه اسمها يعتقد عقلي بتلقائية أنها ستأتي وتجيب، كأن العقل عضلةٌ تتمرن على أن الشخص لم يعد في هذا العالم في كل مرة.

أشعر أنّ السّلام دائماً يهدئ نفسي، أنني أسلّم وأنا أعلم أن هذا اللقاء الأخير في هذا العالم، أعرف أنها آخر مرةٍ أرى وألمس من أحب، سبحان الله، كيف ييبس الجسد بعد خروج الرّوح، وكيف يبدو كل شيء كأنه حلم.

كلّما انتقل أحد الأحباب إلى دار الحقّ، أشعر أن هذا العالم والذّاكرة هما أشبه للحلم منهما للواقع. أحاول البحث في ذاكرتي عن كلّ صوتٍ وصورة تثبت أنهم كانوا واقعاً ملموساً، وكل شيءٍ هنا يبدو متناهياً في الصّغر.

تمر الأيّام بشعور غريب، وكأن هذا العالم برمته غريبٌ عليّ، أشعر برغبة ملحّة في الانكباب على التعرّف على تفاصيل العالم الآخر الذي رحلت إليه رحمها الله وسبقها الآخرون إليه، عالم الروح والبرزخ، أشعر أن هذا يساعد في مشاعر الفقد وبأنني أحاول تحسس العالم الذي يقيمون فيه، والعالم الذي سأقيم فيه يوماً ما.

رحمها الله ووسّع مدخلها وجعل قبرها روضةً من رياض الجنّة وجعل روحها من الأرواح المنعّمة، وجمعني بها وبالأحباب في فردوسه الأعلى على سررٍ متقابلين، مع النبيّين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً، ورحمنا جميعاً إذا صرنا إلى ما صاروا إليه وختم بالصّالحات أعمالنا.